دبلوم الطاقة الإيجابية

رمز الدورة : DPE
المدة: 5 أيام/ 5 ساعات

مقدمة

كل إنسان فينا يحمل في نفسه طاقة قد تكون إيجابيّة، وقد تكون سلبيَّة، وقد يمزج بين الطاقتين بحسب الموقف، فالطاقة الإيجابيَّة هي طاقة تحمل في طياتها الحب والعطاء والتفاؤل، أما الطاقة السلبية تزرع في قلب صاحبها، وتنعكس على سلوكه البغضاء والكراهية والسلبية والتشاؤم.

متطلبات الحضور

لا يحتاج المشارك في هذه الدورة إلى أي اختصاص

لمن هذه الدورة

لكل المهتمين بتحسين التواصل مع الاخرين واكتساب الطاقة الإيجابية في العمل: مع الرئيس والمرؤوس والزميل وبالتالي لكل المدراء والعاملين في الشركات، وفي العلاقات الاجتماعية: مع الأولاد والزوج والزوجة والامهات والاباء.

أهداف الدورة

في نهاية هذه الدورة التدريبية سيكون كل متدرب قادرا على:
معرفة أهمية الطاقة الإيجابية وتأثيرهما على الإنسان ومن حوله ، وأهميتهما في العمل وكيفية بناء علاقات جيدة مع كل من الزملاء والإداريين، بالإضافة إلى أهميتها في مجال تطوير العمل والإبداع فيه.
ويعمل البرنامج كذلك على تزويد المشاركين بمهارات التحكم في الذات ومهارة التواصل مع الآخرين، ومعرفة نتائج ارتباط الطاقة الإيجابية بالتفكير الإبداعي والإبتكار.

منهاج الدورة

اليوو الأول: 

الطاقة الايجابية:

  • مفهوم التفكير الإيجابي.
  • أهمية الطاقة الايجابية.
  • أساسيات التفكير الإيجابي.
  • التفكير السلبي و التفكير الإيجابي.
  • معايير التغيير الذاتي.
  • خصائص وسمات المبتكرين.
  • كيف تكون مبتكراً للأفكار الإيجابية.

اليوم الثاني: 

فوائد الطاقة الايجابية في مجال الأعمال
في مجال التعامل مع الآخرين:

  • بناء علاقات أفضل مع عملائك وزملائك في العمل.
  • التعامل مع الأنماط المختلفة من البشر.
  • آليات التأثير في الناس وإقناعهم.
  • التخطيط من أجل تحقيق أهداف في العمل تحقق نتائج جيدة وإيجابية.
  • الأساليب الابتكارية في مجال التعامل مع الآخرين.

اليوم الثالث: 

في مجال التطوير و الإبداع في العمل:

  • التفكير الإبداعي والقدرة الابتكار في حل المشكلات ومواجهة التحديات الجديدة.
  • التخلص من الاعتقادات المقيدة.
  • اعتناق أسلوب جديد ومدعم للتفكير، وهو أسلوب البرمجة.
  • فهم نموذج الاتصال في البرمجة ومعرفة طرق تفعيل عملية التواصل على كافة المستويات.
  • قراءة الدلالات الخارجية لأنماط التفكير.
  • الثقة بالنفس أكثر.

اليوم الرابع:

في مجال الاتصال في الآخرين:

  • تحقيق الألفة وذلك بالاعتماد على حركة الجسم (الفسيولوجي) والصوت واللغة.
  • فهم طريقة التفكير على مستوى الوعي واللاوعي وما يأتي ضمن ذلك من لغة وسلوك.
  • التوصل إلى معرفة الدوافع التي تحفز الناس وأيضاً ما يفتر من عزيمتهم.
  • الوصول إلى أن تصبح من أبرز وأبرع من يحقق الاتصال مع الناس.
  • الأساليب الابتكارية في لتطوير مهارة الاتصال الفعال مع الآخرين.

اليوم الخامس:

تطبيقات عملية على كل ماذكر من خلال ورشات عمل تفاعلية ومشاريع عملية.

شارك

المدربون

يوسف دوارة
الإمارات العربية المتحدة
يوسف دوارة