سوريا - دمشق: اختتام دورة دبلوم الذكاء العاطفي للمدرب أحمد خير السعدي

سوريا - دمشق: اختتام دورة دبلوم الذكاء العاطفي للمدرب أحمد خير السعدي
الصورة التذكارية في ختام الحدث التدريبي





انتهت دورة دبلوم الذكاء العاطفي في دمشق يوم الخميس 7/3/2013 بإشراف المدرب المتقدم أحمد خير السعدي المعتمد من مؤسسة إيلاف ترين البريطانية الرائدة في تنمية الموارد البشرية وحضور حوالي 45 متدرباً ومدربين مساعدين علا سقا أميني و محمد بدر كوجان حيث امتدت هذه الدورة على مدى 6 أيام تدريبية من يوم السبت 2 آذار/مارس إلى يوم الخميس 7 آذار/مارس 2013.

وقد تم في اليوم الأول من الدورة التعريف بأهمية الذكاء العاطفي وقصته وتاريخ نشأته وعلاقة الذكاء العاطفي بالنجاح وطبيعة واتجاهات الذكاء والتطرق لبعض البحوث والدراسات الأكاديمية التي أجريت على الذكاء العاطفي وسط أجواء من التفاعل والمتعة من المتدربين الذين عاشوا أجواء اكتشاف ملامح هذا العلم من خلال تجاربهم الشخصية، بالإضافة إلى توزيع إستبانة اليونغي للذكاء العاطفي.

وفي اليوم الثاني تم التطرق لبواعث السلوك الإنساني ومكونات الذكاء العاطفي من حيث البنية الدماغية ولمكونات الذكاء العاطفي عند (غولمن)، وللوعي بالذات الإحساس بالذات (صور  الذات الأربعة) ولنوافذ (جو-هاري).

أما اليوم الثالث فقد أتى على (سناريوا هسي) وموضوع  تنظيم الذات وأشكاله، وعرض حول العقل الواعي واللاواعي من المدرب المساعد محمد بدر كوجان، وتوزيع استبانة الذكاء العاطفي الرئيسية.

وفي اليوم الرابع تم الحديث عن  حفز الذات وسلم استخراج القيم والتفكير البناء (لابستن) وسبل التحكم بالتقلبات المزاجية والتعامل مع الغضب وأزرار الحساسية النفسية، إضافة إلى عرض يلّم التعلم من المدربة المساعدة علا سقا أميني. وتوزيع إستبانة معرفة درجة الغضب.

وتم في اليوم الخامس عرض تمرين نقاط القوة والضعف لدى بعض المتدربين والتعليق عليها وتم التطرق للقيم الدافعة والرؤية المحفزة والرسالة والأهداف إضافة إلى بعض تمارين الطاقة التي تعيد توازن فرز الهرمونات وتنشط الجسم، وتم التطرق للمهارات الاجتماعية وبيان معالم خطة التطوير وتفعيل الذكاء العاطفي.

وفي اليوم السادس والأخير تم استكمال محاور الدورة ومراجعة شاملة لبنودها الرئيسية والتعرف على المتاحف الشخصية التي أغنت الدورة بكثير من الخبرات الموجودة في القاعة ومن ثم الاختبار النهائي وتخريج الدورة وتوزيع الشهادات حيث سادت مشاعر التغيير على المتدربين في أجواء من التفاؤل والرغبة بتطبيق ما تم تعلّمه في حياتهم العملية.

وقد تم استخدام مجموعة من التقنيات منها:

  •     المؤمن مرآة أخيه (يكتب كل متدرب نقاط لاتعجبه بزميله ونقاط تعجبه) مما يجعلنا نعي بذواتنا أكثر.
  •     تقنية دائرة التخلص من القلق (يكتب كل متدرب قبل أن ينام ما هو الشيء الذي يقلقه).
  •     مواقع الإدراك الثلاثة.

يذكر أن الذكاء العاطفي هو القدرة على ٳدراك وٳدارة العواطف في الشخص نفسه وفي الأشخاص الآخرين. وينظر إلى الذكاء العاطفي بشكل متزايد على أنّه ذات أهمية لا تقل عن أهمية اختبارات الذكاء فيما يخص نواحي الأعمال والعلاقات والحياة بشكل عام.

 

شارك

الاخبار المرتبطة

سوريا - دمشق: "إن هزمتك الشهوة كنت عقرب، وإن هزمتك العاطفة كنت ضفدع" عنوان لدورة مميزة للمدرب أحمد خير السعدي
سوريا - دمشق: "إن هزمتك الشهوة كنت عقرب، وإن هزمتك العاطفة كنت ضفدع" عنوان لدورة مميزة للمدرب أحمد خير السعدي
سوريا - دمشق: بإرادة كبيرة وتحد كبير لكل الظروف الصعبة المحيطة اختتام دورة  "دبلوم الذكاء العاطفي"
سوريا - دمشق: بإرادة كبيرة وتحد كبير لكل الظروف الصعبة المحيطة اختتام دورة "دبلوم الذكاء العاطفي"
سوريا – دمشق: اختتام فعاليات دورة "الذكاء العاطفي" للمدرب أحمد السعدي
سوريا – دمشق: اختتام فعاليات دورة "الذكاء العاطفي" للمدرب أحمد السعدي
المغرب - أغادير: اختتام دورة "الذكاء العاطفي" للمدرب عادل عبادي
المغرب - أغادير: اختتام دورة "الذكاء العاطفي" للمدرب عادل عبادي
سوريا - دمشق: إختتام دورة دبلوم الذكاء العاطفي للمدرب أحمد خير السعدي
سوريا - دمشق: إختتام دورة دبلوم الذكاء العاطفي للمدرب أحمد خير السعدي
سوريا - دمشق: إختتام دورة دبلوم الذكاء العاطفي للمدرب أحمد خير السعدي
سوريا - دمشق: إختتام دورة دبلوم الذكاء العاطفي للمدرب أحمد خير السعدي